أخبار عاجلة

الطاعة النّادرة

الطاعة النّادرة-www.dawnofislam.com
خرج التّاجر اليهودي ابن شنينة من بيته عشيّة يوم من الأيام، ومشي إلى ديار بني الحارث من الأوس ليسمر عندهم على عادته، وطرق باب صديقه الحويصة بن مسعود، ثم دخل وجلس في صدر المجلس، وتحلق حوله أهل البيت: حويصة، وزوجه، وأولاده، وأخذ يحدثهم وهم يصيخون السمع إليه.
وبعد قليل دخل بيت څؤيصة أخوه الصغير “محيّصة”، فرأى أخاه وأهله قد تحلّقوا حول اليهودي ابن شنينة، فامتعض لذلك، وظهر الإستياء على وجهه، لكن أخاه أمره بالجلوس، فجلس على مضض.
ومضى التاجر اليهودي في كلامه، فحدّثهم عن تجارته، وشكا لهم رکودها، وعبر عن تخوّفه مما سيصيب يثرب عموما من فقر وبوار تجارة ، نتيجة للحرب التي بدأت تشغل نفسها بها، ثم وجه الكلام إلى حويصة وقال :
والله يا أبا سعيد، لئن لم تخرجوا محمدا من بين أظهركم، لسوف ترميكم العرب عن قوس واحدة، وسوف تأتي عليكم وعلى تجارتكم فتهلككم!!
كان حريصة يستمع لحديث التّاجر اليهودي باهتمام، ويصدقه في كل لما يسمع ما يقوله، فقد كان لا يزال على شرکه، أما أخوه محيصة . وكان قد أسلم – فقد ضاق ذرعا بحديث هذا اليهودي، وكتم باديء الأمر غيظه، ولكنه لما قال كلمته التي بحض فيها على إخراج الرسول ، غضب غضبا شديدة ، وصاح في اليهودي:با أبا نويل، فقد كن نهيتك مرارة عن التعرض لمحمد رسول الله ، وأراك لست بمنته حتى يصيبك مني شر، وأقسم بالله، لئن لم تنته الأنفحن راسك بسيفي!!
وغضب ويصة لمقالة أخيه، وشتمه، وقال له: اسكت أيها الوغد، أتقول هذا لأبي شمویل؟!
وضحك اليهودي ضحكة عريضة، وقال لمضيفه : لا عليك يا أبا سعيد، ثم وجه الكلام إلى أخيه وقال: يا ابن أخي، إنك شاب مغرور، غرك محمد بكلامه وخرفه، وسوف ترى صدق ما أقول في مستقبل الأيام.
ورد الشاب المسلم امحيصة»:
بل أنت – والله – المغرور، غيرتك نفسك وأمانيك، وسوف ترى أن الله سيخزيك .
ثم نهض مغضبة وغادر المجلس.
أدى المسلمون صلاة العصر خلف النبي * في المسجد النبوي، وقام بعد الصلاة أحد الأنصار فقال: يا رسول الله، لقد استفحل أمر کعب بن الأشرف، ولقد آذانا كثيرة، إنه لم يكتف برثاء قتلى المشركين يوم بدر، والذهاب إلى مكة وتحريض أهلها علينا، بل زاد على ذلك فهو   .
يهجونا بشعره ويشبب بنسائنا !!
وتكلم رجال آخرون في شأنه، وسمع النبي صلى الله عليه وسلم كلامهم، ورأى أن يريح المسلمين من هذا العدو الفاجر، فقال:
من لي بابن الأشرف، فقد آذى الله ورسوله؟!».
وفهم الصحابة أن النبيّ يريد التّخلص من هذا الطاغية. وسعى إليه رجال في جنح الليل، واحتالوا عليه فأخرجوه من حصنه، ثم قتلوه. وفرح المسلمون لمقتله، وذعر اليهود.
ورغب النبي صلى الله عليه وسلم بتقليم أظفار أولئك الأعداء فقال لأصحابه : من ظفرتم به من رجال يهود فاقتلوه».
وسمع هذه الكلمة محيصة بن مسعود، ففرح بها، وقال في نفسه : والله لأفعل بابن شنينة إن عاد للنيل من النبي صلى الله عليه وسلم ما فعل إخواني في کعب بن الأشرف. وصار يرصد غدواته وروحاته، ويأتي ليلا فيجلس قرب بيت أخيه يسترق السمع، فعلم أن ابن سنينة لا يزال على دأبه في الطعن بالنبي عليه الصلاة والسلام، لم يخفه التهديد، ولم يرعبه مقتل كعب بن الأشرف، لذا عزم على قتله، إعزازا لدينه، ونصرة لنبيه .
وبينا ابن سنينة قادم في ليلة مظلمة إلى بيت صديقه څويصة بن مسعود، إذا بمحيصة يفاجئه، ويقول له: ألم أنهك عن النيل من رسول الله یا عدو الله ، لكنك لم تنته، ثم ضربه بسيفه ضربة بترت رأسه وقال له : اذهب إلى أمك الهاوية.
ذعر اليهود من جديد لمقتل تاجرهم الكبير ابن سنينة، وجزعوا عليه ، وزادهم جزعة أنه قتل أمام بيت صديقه وصاحبه احؤيصة بن مسعود، وأن قاتله هو أخوه الصغير محيصة، وجاؤوا إلى حويصة يعتبون عليه ويقولون : ماذا فعلتم بتاجرنا، نسيتم صنائعه لكم، هلا ذكرتم فضله عليكم؟!!
وأبدى حويصة حزنه، وقال لهم: قاتل الله أخي ما أغدره وما الأمه، ولكن هذا الأمر لم يستقل به وحده، إنه أمر در بليل، ودفع هو له!!وجاء حويصة إلى أخيه، فشتمه وقرعه، وجعل يطعنه بعود معه في بطنه ويقول: أي عدو الله، أقتلته، أما لب شحم في بطنك من ماله، إنك الثيم با محيصة ! 
وأكثر الأخ الكبير على أخيه الصغير، وألح عليه في الشتم والضرب، فما كان من الأخ الصغير إلا أن قال له بصوت عال:
تعلم  یا حويصة : «والله لقد أمرني بقتله من لو أمرني بقتلك لضرب عنقك!!».
وأذهلت هذه الكلمة الرجل، فحملق في أخيه وقال له : تقتلني أنا إن امرك محمد بقتلي؟!
فأجاب الصغير : نعم، أقتلك طاعة لرسول الله . ثم انصرف وترك أخاه .
أما حويصة فقد عاد إلى بيته وقد ركبه همّ كالجبال، ولم تغمض له عين تلك الليلة إلا قليلا، فجعل يغفو لماما ثم يستيقظ ويفكر في كلمة
أخيه : لقد أمرني بقتله من لو أمرني بقتلك لقتلتك.

1- السمر: الحديث بالليل
2- التشبيب: نوع من الغزل
3- الهاوية : النّار
4- أصاخ السمع: ألقاه وأنصت
5- لم يستقل به : لم ينفرد به  
6 لماما : فترات قصيرة
7- لأنفحن: لأضربن

عن Anouar Ben Ayed

Avatar
أنور بن عياد مهتم بالتدوين وبالتكنولوجيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *