أخبار عاجلة
غاب زوجي عني
غاب زوجي عني مرأة حزينة

عمر بن الخطّاب مع آمرأة غاب زوجها

عمر بن الخطّاب وما أدراك ما عمر قصص حياته غريبة تجعل الواحد منا يخجل من نفسه

عند السّحر , مضى عمر بن الخطاب رضى الله عنه يسيح فى دروب المدينة , يتحسّس الأجواء السّاكنة , والبيوت التى غشيها الليل ,

فاسترعى سمعه صوت امرأة سكبت كل عواطفها فى بيتين من الشعر , قائلة :

تطاول هذا الليل واسود جانبه*** وأرقـنـى أن لاحبـيـب ألاعـبه
فلـولا حـذار الله لاشـئ مثلـه*** لزعزع من هذا السرير جوانبه

حركا هذان البيتان وجدان عمر بن الخطّاب رضى الله عنه , فاستأذن عليها , وقال : مالك ؟
قالت فى أسى : أغربت زوجى منذ أشهر , وقد اشتقت إليه .

قال فى حزم : أردت سوءا .
قالت : معاذ الله !

قال : فاملكى عليك نفسك , فإنما هو البريد إليه .

فبعث إليه ثم دخل على حفصة رضى الله عنها فقال : إنى سائلك عن أمر فأفرجيه عنى , ثم همس : فى كم تشتاق المرأة إلى زوجها ؟

خفضت أم المؤمنين حفصة رضى الله عنها رأسها واستحيت , فأقبل عليها عمر رضى الله عنه , ليخفف عنها وطأة الحرج قائلا : إن الله لايستحى من الحق !!

أمسك الحياء لسانها , فأشارت بيديها ثلاثة أشهر , وإلا فأربعة أشهر .

فكتب عمر رضى الله عنه : أن لاتحبس الجيوش فوق ثلاثة أشهر .

المصدر موقع فجر الإسلام

عن Anouar Ben Ayed

Avatar
أنور بن عياد مهتم بالتدوين وبالتكنولوجيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *