أخبار عاجلة
تراجع اسعار النفط في تونس
تاثير ايجابي لتراجع اسعار النفط في تونس ؟

تاثير إيجابي لتراجع أسعار النفط في تونس ؟

تشهد أسعار النفط في العالم تراجعا هو الأعلى منذ حرب الخليج في 1991، ليصل اليوم الاثنين 9 مارس 2020 سعر البرميل من النفط 32 دولار.

ويأتي اضطراب الأسواق هذا بعد انهيار التحالف النفطي بين أوبك وروسيا يوم الجمعة،

حيث كانت قد اقترحت منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك”، بقيادة المملكة العربية السعودية، على روسيا، تخفيضا إضافياً في إنتاج النفط اليومي، بهدف إيقاف انخفاض أسعار النفط إثر تراجع الطلب العالمي،

خاصة من الصين مع انتشار فيروس كورونا، إلّا أن روسيا رفضت الاقتراح ولم يتوصل الطرفان إلى اتفاق.

وهو ما جعل المملكة العربية السعودية تشرع في التخفيض الكبير في الأسعار في محاولة لاستعادة حصتها في السوق وزيادة الضغط على روسيا.

وبالعودة الي الشأن المحلي في تونس فإن القرار الذي اعتمدته حكومة يوسف الشاهد بالتعديل الآلي لأسعار المحروقات يشهد تلاعبا لحد الآن،

حيث شهدت تونس في 2019 وفي 4 مناسبات زيادات في سعر النفط بالرغم من كون سعره في السوق العالمية سجل وفي أكثر من مرة انخفاضا قبل أن يعود ليرتفع،

بينما لم تسجل تونس تعديلا في سعره في فترات تراجع السعر العالمي، وفي المقابل ارتفع السعر في السوق التونسي كلما عاد السعر ليرتفع في السوق العالمي.

وفي المقابل ارتفع السعر في السوق التونسية كلما ارتفع في السوق العالمية.

حكومة السيد الياس فخفاخ هي الآن مطالبة بتطبيق التعديل الآلي لأسعار المحروقات، وباعتبار كون أسعار النفط انخفضت ل 32 دولار في مختلف الأسواق العالمية،

وباعتبار أن السعر المرجعي المعتمد لقانون المالية لسنة 2020 هو 65 دولا للبرميل الواحد.

فإن أسعار المحروقات لو طبقنا مبدأ التعديل الآلي للأسعار فمن الممكن أن تنزل لما يقارب النصف مما يساعد على الحفاظ على مستوى الأسعار والضغط على نسبة التضخم بغاية تحسين القدرة الشرائية للمواطن التونسي.

عن Mohamed Ladhar

Mohamed Ladhar
مهتم بالشأن العام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *