أخبار عاجلة

الفرق بين الإيمان والإحسان

الفرق بين الإيمان والإحسان

«الإيمان أن تؤمن بالله وملائكته وبلقائه ورسله وتؤمن بالبعث.»
«عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم بارزاً يوماً للناسِ، فأتاه رجلٌ فقال: ما الإيمانُ؟ قال: الإيمان أن تؤمن بالله وملائكته وبلقائه ورسله وتؤمن بالبعث. قال: ما الإسلامُ؟ قال: الإسلامُ أن تعبد الله ولا تشرك به، وتقيمُ الصلاةَ، وتؤدي الزكاة المفروضة، وتصوم رمضان. قال: ما الإحسـانُ؟ قال: أن تعبدَ الله كأنك تراهُ، فإن لم تكن تراه فإنه يراك. قال: متى الساعة؟ قال: ما المسئول عنها بأعلمَ من السائل، وسأخبرك عن أشراطها: إذا وَلَدَت الأَمَةُ رَبَّها، وإذا تطاول رُعاة الإبل البُهم في البنيان، في خمسٍ لا يعلمُهُنَّ إلا الله. ثم تلا النبي صلى الله عليه وسلم: “إِنَّ اللَّــه عِنْـدَهُ عِلْـمُ السَّاعَـة” الآية. ثم أدبر فقال: رُدُّوه. فلم يروا شيئاً. فقال: هذا جبريل جاءَ يعلِّمُ الناس دينهم.»
_____________________________________________________
أخرجه البخاري (٢٧/١)، برقم (٥٠)، كتاب: (الإيمان)، باب: (سؤال جبريل النبي صلى الله عليه وسلم عن الإيمان والإسلام والإحسان وعلم الساعة وبيان النبي صلى الله عليه وسلم له). ومسلم:(٣٩/١) برقم (٩)، كتاب: (الإيمان)، باب: (بيان الإيمان والإسلام والإحسان…)

عن Anouar Ben Ayed

Avatar
أنور بن عياد مهتم بالتدوين وبالتكنولوجيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *